غزة - النجاح - أكدت مصادر مطلعة، انتهاء أزمة الدبلوماسيين الايطاليين في غزة بعد تأكد الجهات الرسمية من هويتهم، وأنهم موظفون في السفارة الايطالية.

وأشارت إلى أن الأمر الذي نُشر على الاعلام حول هوية الاشخاص الثلاثة مبالغ فيه ومقصود من قبل حماس.

وبينت أنه كان هناك تعاون من اللحظة الأولى بين مقرر الأمم المتحدة وحماس لتفادي الأمر.

وذكرت مصادر إعلامية مقربة من حركة حماس في قطاع غزة، أن عناصر أمنية من حماس رصدت سيارة أممية بها ثلاثة أشخاص رفضوا الامتثال لأوامر حاجز عسكري لحماس، وتحصنوا في مقر الأمم المتحدة بمدينة غزة.

واشتبهت أن تكون السيارة تقل قوة خاصة من الاحتلال، وحاصرت مقر الأمم المتحدة وتطالب بتسليمهم، علماً أنهم يحملون الجنسية الإيطالية.

ونفى المتحدث باسم وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين عدنان أبو حسنة خلال اتصال هاتفي مع مراسل "النجاح الاخباري"، وجود أي قوة تتحصن داخل مقر الأونروا، وأنها لا علاقة لها بالأمر من قريب أو بعيد.