نابلس - النجاح - أكَّد القيادي بحركة حماس سامي أبو زهري أنَّ استقالة ليبرمان هي اعتراف بالهزيمة والعجز في مواجهة المقاومة الفلسطينية، وانتصار سياسي لغزة التي نجحت بصمودها في إحداث هزَّة سياسية في ساحة الاحتلال.
وقالت حركة الجهاد الاسلامي، إنَّ استقالته انتصار لإرادة المقاومة وثبات لشعبنا في مواجهة الاحتلال.
وأكَّد الناطق باسم سرايا القدس أبو حمزة، أنَّ المقاومة لم تكتف بردع العدو عسكريًّا بل اربكت حساباته السياسية.
وأكَّدت كتائب الأقصى مجموعات الشهيد أيمن جودة، أنَّ استقالة ليبرمان هي انتصار لصمود شعبنا الفلسطيني وإرادته، وتأكيدًا على صوابية خيار المقاومة في مواجهة العدو.
وقال الناطق الاعلامي للجان المقاومة أبو مجاهد، أنَّ استقالة ليبرمان هي انتصار نوعي للمقاومة بعد الفشل الأمني والعسكريّ في غزَّة.
وقالت حركة الأحرار أنَّ استقالة ليبرمان تؤكّد مدى وهن البيت الصهيوني وتخبطه أمام صمود شعبنا وقوة المقاومة.
وجاءت استقالة ليبرمان كما قال في مؤتمر صحفي لإعلان الاستقالة من وزارة الجيش، أنَّها بسبب توقيع اتفاقية وقف إطلاق النار مع المقاومة في غزَّة، وأنَّه لا يستطيع مجدّدًا أن ينظر في أعين المستوطنين في "غلاف غزَّة" بعد هذا الفشل أمام المقاومة الفلسطينية.