غزة - النجاح - استشهد 3 شبان واصيب عدد من المواطنين  جراء استهداف الاحتلال لمجموعة من المواطنين شرق غزة.

واكد مراسلونا ان الشهيد الذي ارتقى بالقصف شرق غزة هو مصعب حوس 23عاما.

وفي وقت سابق أعلنت صحة غزة استشهاد مزارع في غارة اسرائيلية جديدة شمال قطاع غزة، في اليوم الثاني من العدوان الاسرائيلي ضد القطاع.وأفادت مصادر طبية أن الشاب خالد رياض احمد السلطان (26 عاما) استشهد خلال تواجده في ارضه الزراعية في منطقة السلاطين شمال قطاع غزة، بعد أن اطلقت الطائرات الحربية صاروخا واحدا على الاقل باتجاهه، وافاد الناطق باسم صحة غزة د. اشرف القدرة باستشهاد  خالد اكرم يوسف معروف 29 عاما جراء استهداف قوات الاحتلال الاسرائيلي لمجموعة مواطنين شمال قطاع غزة.

وباستشهاد خالد أكرم  يرتفع عدد الشهداء منذ بدء العدوان مساء امس الاثنين الى 7شهداء وعشرات الاصابات.

وواصلت طائرات الاحتلال الاسرائيلي حتى ساعات الفجر الاولى قصف اهداف متفرقة من القطاع وسط الاحياء السكنية، الامر الذي أثار حالة من الذعر والهلع في صفوف المواطنين.

وتشهد شوارع قطاع غزة حركة بطيئة جدا، فيما تعمل الطواقم المختصة على فتح الشوارع التي تضررت بفعل القصف الليلي واصلاح شبكات الكهرباء.

في الأثناء، أكَّدت غرفة العمليات المشتركة للمقاومة صباح اليوم، أنَّ قصفها بالرشقات الصاروخية لمدينة المجدل المحتلة جاء ردًّا على استهداف الاحتلال للمباني السكنية في قطاع غزَّة.

كما أكَّد الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة في تغريدة على "تويتر" أنَّ المجدل المحتلة دخلت دائرة النار ردًّا على قصف المباني المدنية في غزّة.

وشدَّد أبو عبيدة على أنَّ مدينتي "أسدود وبئر السبع هما الهدف التالي إذا تمادى العدو في قصف المباني المدنية الآمنة".

وكان الناطق باسم كتائب القسام قال في وقت متأخر مساء أمس، إنَّ الغرفة المشتركة في حالة تشاور جدي لتوسيع دائرة النار إذا كان قرار العدو هو التمادي في العدوان.

وشدَّد أبو عبيدة في تغريدة عبر حسابه في "تويتر" على أنَّ "عسقلان البداية ونحو مليون صهيوني سيكونون بانتظار الدخول في دائرة صواريخنا، حال واصل الاحتلال عدوانه".

ويشهد قطاع غزة منذ يومين عدوانًا متواصلاً أدى لتدمير عدّة مبان سكنية متعددة الطوابق في مناطق متفرّقة بالقطاع من قبل طائرات الاحتلال فيما ردَّت المقاومة على القصف بعشرات الرشقات الصاروخية.