غزة - النجاح - حمل رائد فتوح رئيس اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع، جمعية النقل الخاص، مسؤولية تلف أو سرقة قد تحدث في الساعات المقبلة، لبضائع التجار التي هي الآن متواجدة في ساحات المعبر الفلسطيني داخل (معبر كرم أبو سالم).

وأعرب فتوح، عن استغرابه ودهشته مما سماه عرقلة عمل المعبر ومنع الشاحنات من الدخول لتحميل البضائع، مؤكدًا أن هذه الرسوم، كانت تحصل بالسابق من السائقين قبل الانقسام وبعد الانقسام.

وأشار إلى أن (معبر كرم أبو سالم)، مفتوح من الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني، ولكن عرقلة دخول الشاحنات، قد تؤدي لخسائر فادحة للتجار.

وكانت جمعية النقل البري الخاص، وشركات النقل العامة في قطاع غزة، قد أعلنت اليوم الاثنين، عن تعليق العمل في (معبر كرم أبو سالم)، بسبب فرض ضرائب جديدة، حيث امتنع عمال الشاحنات عن نقل أي مواد من المعبر إلى داخل قطاع غزة.

وأشارت الجمعية والمؤسسة، إلى أن تعليق العمل، سيتواصل إلى حين إلغاء قرار فرض الضرائب الجديدة.