النجاح - وثق شريط فيديو جريمة استهداف الاحتلال للفتى أحمد أبو طيور (16 عاما) خلال مشاركته في مسيرات العودة شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة في الجمعة الرابعة والعشرين لمسيرات العودة وكسر الحصار.

ويُظهر الفيديو الفتى وهو يرشق الحجارة على الشريط الحدودي من مسافة لا تشكل أي خطر على جنود الاحتلال.

كما يظهر نداءات المتظاهرين للفتى والتي طالبته بالعودة خشية استهدافه.

وظهرت لحظة اطلاق النار على الفتى وهو رافع يديه لأعلى بالفيديو، قبل ان تصيبه رصاصة قناصة الاحتلال في صدره، ومن ثم أُعلن عن استشهاده يوم أمس السبت.

ويعد الفيديو الرابع من نوعه الذي يوثق قتل الاحتلال لاطفال، دون أن يشكلوا خطرا على جيش الاحتلال.

من جانبه، تساءل والد أبو طيور معلقا على استشهاد نجله "ابني ليس لديه دبابة ولا صاروخ، لماذا قتلوه؟".

وأعلنت سلطات الاحتلال بعد الضجَّة التي أثارها مقطع الفيديو أنها سيفتح تحقيقا في مقتل الفتى.

وباستشهاد أبو طيور يرتفع عدد شهداء المسيرةِ إلى 174 شهيدا و19600 إصابة مُنذ انطلاق مسيرات العودة 30 آذار الماضي بينهم 28 طفلا دون الثامنة عشر.