النجاح - شرح إيهود يعاري، الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية، مراحل الخطة المصرية الأممية، المقترحة للتهدئة بين حركة "حماس" وإسرائيل.

وقال يعاري للقناة الإسرائيلية العاشرة إن الخطة المقترحة، تشمل مراحل، أولها فتح معبر رفح بصورة دائمة، وإدخال المزيد من التسهيلات على المعبرين الإسرائيليين؛ كرم أبو سالم وإيرز.

وثاني مرحلة، وفق الخبير الإسرائيلي، رعاية اتفاق مصالحة بين فتح وحماس؛ لتجديد ضخ رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة، ومحاولة إدماج السلطة في إدارة القطاع برعاية مصرية، والتحضير لانتخابات خلال نصف عام.

وأضاف أن  "المرحلة الثالثة تتضمن جلب المزيد من الاستثمارات في البنى التحتية الفلسطينية في قطاع غزة، لتقليص معدلات البطالة، وربط ميناء غزة مع بور سعيد المصري لإدخال البضائع".

وحسب يعاري، فإن المرحلة الرابعة "تتمثل في الاتفاق على تهدئة أمنية بين حماس وإسرائيل لمدة تتراوح بين 10-15 عاما، وتشمل إبرام صفقة تبادل أسرى".

وكشف أن "شخصية إسرائيلية رفيعة المستوى وصلت قطر، وأجرت مباحثات لإيجاد تمويل مالي لبنود خطة التهدئة بين حماس وإسرائيل، رغم أننا لا نعرف كامل التفاصيل التي تم التوصل إليها، لكن اجتماع الساعات القادمة سيكشف عن هذه التفاصيل"، وفق قوله.