النجاح - استشهد فتى فلسطينياً، صباح اليوم الاثنين، متأثراً بجروحه التي أصيب بها برصاص الاحتلال شرق مدينة خانيونس قبل أسابيع.

وذكر الناطق باسم صحة غزة، أن الفتى الأصم تحرير أبو سبلة (18 عاماً) قد استشهد صباح اليوم، متاثرا بجراحه التي اصيب بها برصاص الاحتلال في الرأس في بداية احداث مسيرة العودة الكبرى.

وبارتقاء الشهيد أبو سبلة  يرتفع عدد ضحايا الاعتداء الإسرائيلي على مسيرة العودة الكبرى السلمية في اقل من شهر الى 39 شهيدا و اكثر من 5000 اصابة لازال منها 138 في مرحلة الخطر؛ مما يشكل تهديدا حقيقيا على حياة المواطنين مع استمر الاحتلال في استخدام القوة المميتة بحقهم شرق قطاع غزة منذ 30 مارس الماضي.