النجاح - قالت اللجنة التنسيقية الدولية لمسيرة العودة الكبرى، إن الجماهير الفلسطينية ستسمر في مشروع المسيرة بشكل سلمي حتى رجوع آخر لاجئ فلسطيني إلى بيته وأرضه ودياره.

وشكرت اللجنة، في بيان صدر عنها مساء اليوم السبت، الجماهير الفلسطينية التي أخذت قرار المقاومة الشعبية السلمية ولبت نداء الارض ونداء العودة.

وأضافت، "الشعب الفلسطيني أثبت تمسكه بالحياة على أرضه وحبه للرجوع لها لتحقيق أحلامه وأمنياته، وفِي ذات الوقت أثبت الاحتلال إرهابيته ودمويته واستخفافه بحياة البشر وأثبت أنه لا يعبأ بالقانون الدولي او بالانسان وحقوقه، بعد أن قتل واصاب وجرح وقصف معتقدا أنه قتل روح الارض وروح الانسان" ، مشددة على أن الشعب في كل مكان وخاصة في قطاع غزة عصيٌ على الموت، ولن تثنيه آلة القمع الإسرائيلية عن الاستمرار في نضاله لنزع حقوقه المشروعة وخاصة حق العودة.

وأكدت على أن الرد على همجية الاحتلال هو الااستمرار بالتمسك بالحق في الحياه والحق في العودة وتنفيذه بشكل سلمي وقانوني، مبيّنة أن الاحتلال لن يجر الفلسطينين الى مربع الموت، وإنما سُيجر الى محاكم جرائم الحرب ومحكمة الجنايات الدولية ليدفع ثمن جرائمه وإرهابه ضد المدنيين العزل من أبناء الشعب الفلسطيني.

وثمنت المواقف العربية والدولية الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعه وعلى رأسها حق الشعب الفلسطيني في العودة، وخصت بالذكر موقف دولة الكويت الذي تمثل بدعوتها لعقد جلسة لمجلس الأمن.

وأشاد البيان بالموقف الرسمي للقيادة التي بادرت للبناء على إنجازات شعبنا وحماية مكتسبات مسيرة العودة الكبرى التي مثلت حالة الوحدة الوطنية بأفضل صورها في ميدان المقاومة الشعبية السلمية.

ودعت اللجنة القيادة الفلسطينية إلى تكثيف جهودها السياسية والدبلوماسية مع الدول العربية والاسلامية والصديقة؛ للضغط على المجتمع الدولي للقيام بواجباته الفورية لحماية المدنيين الفلسطينيين ووقف ارهاب الاحتلال ضد المشاركين في مسيرة العودة، وملاحقة الاحتلال في المؤسسات والمحاكم الدولية على جرائمه ضد المشاركين العزل في مسيرة العودة الكبرى.