النجاح - أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي ،نافذ عزام، أن الفلسطيني أعاد الاعتبار ليوم الأرض الذي كان يوماً مهماً في حياة شعبنا وتاريخ الصراع الفلسطيني، مشيرًا إلى أنه أثبت للعالم بأنه يمتلك الإرادة رغم كم الانحطاط في المنطقة والتغيرات "غير الأخلاقية"  الحاصلة في المواقف السياسية على مستوى العالم وتراجع التأييد للقضية الفلسطينية.

وقال الشيخ عزام في تصريحات إذاعية، اليوم السبت: إن الخروج الكبير للمواطنين على حدود قطاع غزة يؤكد على حقهم الواضح في الأرض الذي لايمكن أن يموت"، معتبراً أن أعداد الشهداء والجرحى بالأمس يدل على أن إسرائيل تزداد قمعاً وجبروتاً لقمع شعبنا الفلسطيني واغتصاب حقوقهم.

وأوضح  أن حيوية الشعب الفلسطيني في قطاع غزة رغم كافة المؤامرات التي تُحاك ضد القطاع دلالة على أن هذا الشعب لا يموت وأن هبة الأمس سلمية وشعبية.

وأضاف، أنه لابد أن تتكاثف الجهود للاستفادة من زخم الأمس وتتكاثف الجهود إكراماً لتضحيات شعبنا لإعادة اللحمة وترتيب الوضع الداخلي، واصفاً خطاب الرئيس محمود عباس بالأمس بالجيد.

وبشأن عرقلة الولايات المتحدة لاستصدار قرار في مجلس الأمن،  لفت عزام إلى أن المنظومة الدولية مقيدة بلا تأثير وخاصة في ظل الهيمنة الأمريكية متوحشة وبلا ضوابط ولا يوجد لها لياقة دبلوماسية، والتصدي لها يكون بموقف عربي وإسلامي واضح للضغط على الأطراف الدولية.