النجاح - ارتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على مسيرة العودة إلى 15 مواطناً وإصابة 1416 بجراح مختلفة جراء إطلاق جيش الاحتلال الرصاص الحي من قبل القناصة والقنابل المسيلة للدموع.

وأفاد مراسلو النجاح الاخباري، أن جيش الاحتلال الاسرائيلي استخدم القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة منذ ساعات الفجر الأولى، عندما استهدفت المدفعية الاسرائيلية مزارعاً شرق رفح في أرضه ما ادى لاستشهاده.

وبعد توجه المواطنين للمشاركة في مسيرة العودة الكبرى التي دعت لها الفصائل الفلسطينية للتأكيد على حق العودة ورفض المؤامرات التصفوية لحق اللاجئين، اطلق جنود الاحتلال القنابل الغازية والرصاص الحي على المتظاهرين ما أدى إلى ارتفاع عدد الشهداء حتى الساعة 10:00 مساء بتوقيت فلسطين إلى 15 شهيداً و1416 جريحاً من بينهم حالات خطرة.

واعلنت صحة غزة أن الشهداء هم: محمد كمال النجار، عمر وحيد نصر الله ابو سمور ، امين منصور ابو معمر، محمد نعيم ابو عمرو، احمد ابراهيم عاشور عودة ، جهاد احمد فرينة، محمود سعدي رحمي، عبد الفتاح عبد النبي، ابراهيم صلاح أبو شعر، عبد القادر مرضي الحواجري، ساري وليد ابو عودة، حمدان اسماعيل ابو عمشة، جهاد زهير ابو جاموس، بادر فائق الصباغ، ناجي عبد الله أبو حجير ( ٢٥) عام من البريج.

وأوضحت أن إجمالي الإصابات 1416 كانت على النحو التالي، 758 رصاص حي، 148 مطاط، 422 استنشاق غاز، 88 أخرى.

وصنفت الصحة الشهداء والجرحى حسب المناطق السكنية على النحو التالي، رفح 1 شهيد و 237 إصابة و غزة 4 شهداء و 345 إصابة و الشمال 5 شهداء و 286 إصابة و الوسطي 2 شهيد و 197 إصابة و خان يونس 3 شهداء و351 إصابة.

ودعت صحة غزة  الجهات المانحة لتوفير الأدوية والمستهلكات الخاصة بأقسام الطوارئ و العمليات و العناية المركزة بشكل عاجل ، وذلك مع تزايد أعداد الشهداء والجرحى.

وأعلنت الهيئة الوطنية المنظمة للمسيرة عن انتهاء فعاليات المسيرة، ودعت الى تشكيل لجنة تحقيق دولية في اعتداءات الاحتلال على المدنيين العزل، وجعل يوم غدٍ يوم مواساة لأهالي الشهداء