النجاح - ثمنت قيادة كتائب القسام الذراع العسكري لحركة "حماس" عالياً جهود وروحية وانضباط مقاتليها، التي أظهرها المجاهدون خلال المعارك السابقة وخلال المناورات الأخيرة.

وأعلن الناطق العسكري باسم كتائب القسام أبو عبيدة انتهاء مناورات (الصمود والتحدي) التدريبية لقياس الجهوزية والتي حاكت تصدي الكتائب هجمات للإحتلال على محاور مختلفة من قطاع غزة، وفق الخطة المعدة مسبقاً للدفاع عن المناطق الدفاعية.

وأوضح أبو عبيدة في كلمة له عقب انتهاء المناورات أنها تضمنت سيناريوهات مختلفة منها: الدفاع عن المناطق الحيوية، والتصدي لعمليات الانزال البحري والجوي، وكذلك عمليات التصدي للأرتال المدرعة، وعمليات الإغارة على القوات المعادية في مناطق التأمين.

وأكد أن المناورات أظهرت مدى الجهوزية والكفاءة القتالية العالية لدى المجاهدين، وسرعة الاستجابة والاستعداد القتالي الكبيرين، ومستوى التنسيق المتقدم بين مختلف الأسلحة والصنوف.

وشدد الناطق العسكري باسم القسام على أن "المقاومة الفلسطينية ستظل وفي طليعتها كتائب القسام جاهزة ً للتصدي لأي عدوان من الإحتلال على شعبنا وأهلنا وأرضنا، ولن نتهاون في الدفاع عن شعبنا وحقوقه، وستظل الصخرة التي يتحطم عليها كل عدوان".

وحذر الإحتلال من "الاقدام على ارتكاب أي حماقة بحق شعبناً مضيفا، ردنا على أي عدوان جبان سيكون حاضراً وسيدفع العدو ثمنه غالياً"، وتابع أن "القسام على استعداد أن يكون عوناً وسنداً لكل المخلصين من أبناء أمتنا العربية والإسلامية في كافة الجبهات الواقعة تحت تهديد الإحتلال".