النجاح - تعتزم جمعية "السفينة إلى غزة" السويدية، تسيير رحلة بحرية لكسر الحصار الاسرائيلي المفروض على قطاع غزة، بعد عدة أشهر.

وقالت المتحدث باسم الجمعية، إلين هانسون في تصريحات صحافية، إنهم سينطلقون لكسر الحصار، في مايو/أيار المقبل.

ولفتت إلى أنهم اشتروا السفينة الثانية لهذا الغرض من بريطانيا، ويبلغ طولها 20 مترا، ومقاومة للأحوال الجوية السيئة.

وذكرت أن السفن الصغيرة التي ستشارك في رحلة كسر الحصار، ستنطلق من فرنسا، بينما الكبيرة ستتحرك من المحيط باتجاه غزة.

وأشارت إلى أن أسطول الحرية الدولي من أجل غزة، أيضا يعتزم المشاركة في رحلة كسر الحصار.

كما نددت هانسون بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وأضافت " هذا القرار يجلب الدموع الى القدس عوضا عن السلام".