متابعة خاصة - النجاح - أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، أن الثورة الشعبية المتجددة التي جاءت رداً على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قادرة على، إرغام ترامب عن التراجع عن قراره، وإسقاط ما تسمى بصفقة القرن.

وأوضح هنية في كلمة رئيسية خلال مهرجان حماس في ذكراها الثلاثين، أن الحركة وإلى جانبها الكل الفلسطيني لها هدفان وهما، إرغام الإدارة الأمريكية على التراجع عن قرارها الظالم وكسر الموقف الأمريكي. وقال:" أننا سنسقط قرار ترامب مرة وإلى الأبد.

وأضاف، لا يوجد بشر في هذا العالم يمكن أن ينتزع منا قدسنا، ولا يمكن لكائن من كان أن يغير هوية قدسنا، ولا يمكن لأي قوة عظمى أو وسطى أو صغرى أن تمنح القدس للمحتل، مشددا على عدم وجود شيء اسمه دولة إسرائيل، لتكون لها عاصمة اسمها القدس.

وأوضح أن الهدف الثاني لهذه الثورة المتجددة، هو إسقاط ما يسمى بصفقة القرن، التي قال عنها أمس الرئيس محمود عباس في قمة القدس بأسطنبول، كانوا يتحدثون لنا عن صفقة القرن، وإذا بها (صفعة القرن).

ووجه كلامه للرئيس محمود عباس، إننا كشعب وأمة قادرين أن نرد هذه الصفعة، بإسقاط ما يسمى بصفقة القرن.

وأوضح أن صفقة القرن تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، وأنهم بدأوا بالقدس لأنها القضية الأصعب، وما دون ذلك أسهل (التطبيع، الاعتراف المتبادل السلام الاقتصادي و... ).

وأوضح هنية أن تحقيق هذان الهدفان بحاجة لثلاث مسارات وهي، تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية الحقيقية القوية المتينة على قاعدة الاحترام المتبادل والشراكة في إدارة شؤون هذا الوطن.

وأكد أنه تم قطع أشواط كبيرة على طريق استعادة الوحدة الوطنية، وأؤكد هنا أن تحقيق الوحدة والمصالحة يتطلب الإسراع بكل الخطوات التي تم الاتفاق عليها في القاهرة وغزة وكل مكان، تتطلب أن يعيش أهلنا في غزة حياة كريمة عزيزة.

وأوضح أن المسار الثاني يتمثل في الاتفاق على استراتيجية نضالية وطنية تأخذ بكل أسباب القوة والمنعة والصمود في إطار المقاومة الشعبية الشاملة لنواجه هذا المحتل، والمسار الثالث يتمثل بالاستمرار في الانتفاضة الفلسطينية، وثورات الشعوب العربية ، وأن يجعلوا من يوم كل جمعة يوماً للقدس. مؤكداً أن الاحتلال الاسرائيلي يراهن على أن الوقت سيمرر القرار الأمريكي.