خاص - النجاح -
قال المحلل السياسي مخيمر أبو سعدة أن الدفعة المالية التي قررت حماس صرفها لموظفيها وقيمتها ألف شيكل،  متفق عليها سابقاً في القاهرة بين حماس وفتح، ومن ضمن الاتفاق أن الحكومة ستصرف عن شهر نوفمبر.
وعن التأخير، رأى أن حماس أرادت إيصال رسالة أنها غير قادرة على دفع رواتب لموظفيها لذلك يجب تغطيتهم من الحكومة لحين انتهاء عمل اللجنة الخاصة بدمج الموظفين، وأن الإمكانات المادية لحماس ليست جيدة.
وأضاف "عزام الأحمد كان واضحا أنه بدون تمكين الحكومة لا دفع للرواتب وهذه مسألة معقدة.
وأوضح أبو سعدة أن حماس تحصل جباية من كل المؤسسات ولكن ليس كما كان في السابق، الآن هم غير موجودين على المعبر، وبالتالي ايراداتهم ليست كما كانت في السابق. فقد كان الشق الأكبر من الجباية عن طريق معبر كرم أبو سالم الذي جرى تسليمه للسلطة.
وقال أبو سعدة "يبدو هناك تفاهم ضمني غير مكتوب، اجمعوا يا حماس ضرائب محلية وادفعوا رواتب موظفيكم لحين انتهاء اللجنة الإدارية والقانونية من بحث ملف الموظفين".