النجاح - أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، انها تحشد قواتها على الحدود مع قطاع غزة، ضمن حملة التهديدات التي يشنها القادة الإسرائيليون، ومن ضمنهم، رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو  ضد حركتي الجهاد الإسلامي وحركة حماس، "تحسبا لأي رد"، في أعقاب تفجير الطيران الحربي الإسرائيلي لنفق في قطاع غزة، منذ نحو أسبوعين.

وتضمن حشد الجيش الإسرائيلي، إرسال قوات إضافية عند العائق البري مقابل القطاع، بالإضافة إلى قوات خاصة، وبحسب القناة الإخبارية الإسرائيلية الثانية، يسعى الجيش الإسرائيلي من خلال هذا الحشد "إلى الرد السريع على أي عمليات تقدم عليها حركة "الجهاد الإسلامي"، والسماح لاستمرار العمل في بناء الجدار (سياج فصل على طول الحدود مع قطاع غزة، بحيث يرتفع بنحو ستة أمتار فوق الأرض يعمل الاحتلال على إنشائه)".

وادعى جيش الاحتلال أن "معظم الجهود المبذولة بهدف حماية المواطنين، وأنه ليس هناك تعليمات خاصة لهم، وأن باستطاعتهم التصرف بشكل روتيني".