النجاح -    أكد عضو المجلس الثوري لحركة "فتح"، مسؤول مفوضية الإعلام في الهيئة القيادية العليا للحركة في المحافظات الجنوبية، "قطاع غزة" إياد نصر، اليوم الخميس، على الدور الوطني الكبير للرئيس محمود عباس، في إنجاح الجهود وصولاً لإعلان اتفاق المصالحة مع حركة "حماس"، ومتابعته الحثيثة وتعليماته الحاسمة لوفد الحركة بضرورة انهاء هذا الملف، وطي مرحلة الانقسام.

وقال نصر في تصريح صحفي: إن حركة "فتح" ومنذ المحاولات الأولى لعقد الحوارات الوطنية لطي صفحة الانقسام، وهي متمسكة بموقفها الثابت تجاه هذه المرحلة السوداوية التي لا تليق بشعبنا ونضاله، وقد مارست جميع أنواع الضغوطات ومن أعلى المستويات، على كل الأطراف للخلاص من الإنقسام، وتوحيد الصف الوطني، للتفرغ للمشروع الوطني التحرري وانهاء الإحتلال الاسرائيلي.

وثمن نصر الدور الكبير والمركزي للأشقاء في مصر، الذين ساهموا وبشكل غير مسبوق، في إنجاح الجهود، وتكليلها بالإعلان الرسمي، وتذليل العقبات أمام تطبيق بنود المصالحة.

وطالب نصر الكل الوطني والفصائل على وجه التحديد، بضرورة التقاط اللحظة التاريخية، والتمسك بتوصية الرئيس محمود عباس التي وجهها اليوم بضرورة تذليل جميع العقبات أمام المصالحة، وتمكين حكومة التوافق من ممارسة مهامها في قطاع غزة.