النجاح - شيع الآلاف من المواطنين في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، اليوم الخميس، جثمان القيادي في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس نضال الجعفري الذي فارق الحياة عقب اصابته جراء تفجير انتحاري في رفح نفذه مؤيد لتنظيم "داعش" فجر اليوم.

وشارك في التشييع المهيب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية،  وقيادات من الحركة، بالإضافة إلى مسلحين من كتائب القسام أطلقوا الأعيرة النارية في الهواء.

ودعا المشاركون إلى اعتقال كل من تسول له نفسه بالعبث في أمن قطاع غزة. مشددين على ضرورة الضرب بيد من حديد على المنحرفين فكريا.

وأصدرت وزارة الأوقاف والشئون الدينية بغزة التابعة لحرة حماس، تعميما لكافة الخطباء في المساجد بضرورة الحديث غدا في خطة الجمعة عن حرمة دم المسلم وخطورة الانحراف الفكري على الإنسان والمجتمع.

وأوضحت الوزارة أن حرمة دم المسلم أعظم حرمة على الإطلاق، وأعظم الخلق إثما من اعتدى على هذه الحرمة، وأهدرها بغير وجه حق، كائنا من كان المعتدي وكائنا من كان المعتدى عليه.

واستنكرت وزارة الأوقاف الحادث المؤلم الذي وقع في رفح. مشيرةً إلى أن هذا الحادث المؤلم يُظهر جليا مدى خطورة الفكر المنحرف على الإنسان. داعيةً إلى ضرورة تكاتف الكل الفلسطيني والإسلامي لكبح هذا الفكر المنحرف، وتقييد حملته، ومواجهتهم بكل الطرق التي تضمن أمن الناس على دمائهم وحياتهم.