النجاح - أعلن الدفاع المدني الفلسطيني، فجر السبت، استشهاد ثلاثة عمال، وإصابة خمسة آخرين، بعد استنشاقهم غازًا أثناء محاولتهم ترميم نفق حدودي مع مصر قرب معبر رفح البري جنوبي قطاع غزة.

وأفاد الدفاع المدني أن الشهداء هم: عبد الله وليد النامولي (23 عاما)، وسلامة سليمان أبو شوشة (24 عاما)، وعبيد محمد الصوفي (25 عاما).

وأشار إلى أنه جرى نقل الشهداء والمصابين إلى مستشفى "أبو يوسف النجار" في مدينة رفح.

وكانت الانباء الاولية أشارت الى اصابة الثمانية قبل ان يتم في وقت لاحق اعلان استشهاد ثلاثة منهم.

وفي وقت سابق من الاسبوع الماضي تمكنت فرق الدفاع المدني من انتشال جثمان فلسطيني اخر من داخل نفق. 

ومساء الجمعة، قال مصدر أمني فلسطيني: إن 4 عمال فُقدوا داخل أحد أنفاق التهريب على الحدود مع مصر، في حين أصيب 10 آخرون بحالات اختناق إثر استنشاقهم غاز ناتج عن تفجير الجيش المصري للنفق ذاته، بحسب الأناضول.

ولم تعقب السلطات المصرية أو الجهات الأمنية في غزة على الحادث.

وشيعت غزة الجثامين الثلاثة "عبد الله النامولي، عبيد الصوفي وسلامة سليمان أبو شوشة"، ظهر اليوم.

ومنذ يوليو/تموز 2013، يشن الجيش المصري حملة تدمير هي الأكثر عنفاً على الأنفاق الواصلة بين مصر والقطاع، حيث تمكّن من هدم أكثر من 90% منها، بحسب التصريحات الرسمية.

وتعتبر الأنفاق المنفذ الوحيد لسكان القطاع تجاه مصر، التي تغلق سلطاتها معبر رفح البري بشكل شبه دائم، لكن الجانب المصري يتهم الفلسطينيين باستخدام هذه الأنفاق لزعزعة استقرار البلاد، ويقول إنه يغلق المعبر لأسباب أمنية.