النجاح - غزة: شنت مقاتلات جيش الاحتلال الإسرائيلي سلسلة غارات شرق مدينة غزة، فيما قصفت مدفعيته عددا من المناطق في القطاع. وحسب حصيلة اعتداءات الاحتلال على غزة، فقد بلغت 19 غارة جوية 15 منها على منطقة شرق غزة، و2 على منطقة الطاقة و2 على جبل الريس.

وقصف جيش الاحتلال أراض زراعية، جنوب حي تل الهوى، بينما استهدف بصواريخ طائراته الحربية الأطراف الشرقية لأحياء الشجاعية، والتفاح، والزيتون. كما شنتمدفعية الإحتلال المتمركزة في موقع ناحل عوز العسكري، منطقة جبل الريس، بعدة قذائف. أما في المنطقة الوسطى، فقصفت مدفعية الاحتلال أرض زراعية شرق البريج بقذيفتين على الأقل.

وأفادت المصادر الطبية، أنه لم تقع أي اصابات جراء الاستهدافات الأخيرة، فيما لازالت المقاتلات الصهيونية، تحلق بشكل مغير في سماء قطاع غزة. وأوعز جيش الاحتلال إلى مستوطنيه، البقاء على بعد 40 كيلو متر من حدود القطاع، والاختباء في الملاجئ خلال الـ 24 ساعة المقبلة. وحملت حركة حماس الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تداعيات التصعيد الأخير الذي شنه ضد قطاع غزة. 

وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم : "إن التصعيد حلقة جديدة من مسلسل اعتداءات الاحتلال المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني وأهالي القطاع، ويأتي استكمالا للسياسية العدوانية ضد شعبنا ولحصاره المفروض على غزة". 

وأكد قاسم أن التصعيد والاعتداءات المتواصلة لن تكسر صمود شعبنا ومقاومته، داعياً الجهات الدولية والإقليمية للجم عدوان الاحتلال. 

فتح  تندد

من جهتها ادانت حركة فتح: التصعيد الإسرائيلي الأخير على القطاع

واعتبرت الحركة في بيان صدر عنها ان العدوان الاسرائيلي هو محاولة مبرمجة ومدروسة لخلط الأوراق والتغطية على جرائم الاحتلال في القدس والضفة الغربية.