وكالات - النجاح - أعلن الرئيس التنفيذي لمجموعة "إم تي إن" رالف موبيتا، اليوم الخميس، أن مشغل الاتصالات الجنوب إفريقي سيخرج من سوريا.

كذلك أشار المسؤول إلى أن شركته لن تدخل السوق الإثيوبية، وصرح بأن شركة "إم تي إن" لن تعرض للترخيص في إثيوبيا.

وقال موبيتا: "مجلس (الإدارة) قام بالتفكير بشكل مركز على مدى الشهرين الماضيين، ووضع في الحسبان معايير المخاطر المالية الاستراتيجية وقررنا عدم المضي قدما في عمليات التحرير (العمل) في إثيوبيا".

وفي فبراير الماضي، طرحت "إم تي إن" حصتها في سوريا للبيع، وقالت إنها ملتزمة بالتفاوض على بيع حصتها البالغة 75% في وحدتها السورية مقابل 65 مليون دولار، رغم إخضاع النشاط للحراسة القضائية.