نابلس - النجاح - اتخذت بريطانيا قرارا بشأن إعلانات تدعو الناس لشراء بيتكوين، وذلك بعدما شهدت العملة المشفرة هبوطا أمام الدولار.

فقد حظرت بريطانيا إعلانات تدعو الناس لشراء العملة الرقمية، بعد أن قضت هيئة مراقبة الإعلانات بأنها غير مسؤولة ومضللة، وفقا لما نشرته صحيفة الغارديان، الأربعاء.

الحملة رفيعة المستوى، والتي ظهرت بكثافة في مترو أنفاق لندن وشبكة حافلات العاصمة منذ ديسمبر الماضي، حملت شعار "إذا كنت ترى عملات البيتكوين تحت الأرض، فقد حان الوقت للشراء".

وتأتي هذه الخطوة من قبل الهيئة بعد أسبوع من انخفاض سعر بيتكوين بنسبة تصل إلى 30٪ في اليوم، ووصلت إلى نصف المستويات القياسية التي تجاوزت 64 ألف دولار، والتي سجلت في منتصف أبريل الماضي.

وعزت صحيفة الغارديان انخفاض بيتكوين إلى حملة الحكومة الصينية على استخدام البنوك للعملات الرقمية.

وتلقت الهيئة شكاوى من أن الإعلانات فشلت في توضيح المخاطر التي ينطوي عليها الاستثمار والتداول في بيتكوين، وهي عملة غير خاضعة للتنظيم في المملكة المتحدة، "وبالتالي اُعتبرت مضللة".

كما تلقت هيئة المراقبة شكاوى من أن الإعلانات "استغلت قلة خبرة المستهلكين أو سذاجتهم".

وفي حكمها ضد الراعية لحملة الإعلانات "لونو"، وهي بورصة العملات الرقمية التي تعد جزءا من مجموعة تمتلك أيضا موقع "كوين ديسك"، قالت الهيئة إن اختيار عرض الإعلانات في مترو الأنفاق والحافلات في لندن يعني استهداف "المبتدئين" في المجال المالي.

وأوضحت أن "بساطة عبارة (حان وقت الشراء) أعطت انطباعا بأن استثمار بيتكوين دقيق وسهل المنال".

وبررت الهيئة قرارها بالقول: "فهمنا أن استثمار بيتكوين معقد ومتقلب ويمكن أن يعرض المستثمرين للخسائر، وهذا يتناقض مع الإعلان، ومن المحتمل أن يكون الجمهور الذي خاطبه الإعلان قليل الخبرة في فهم العملات الرقمية".