النجاح - دعا كبير أئمة مسجد آيا صوفيا، البروفيسور محمد بوينوكالين، إلى إلغاء أو خفض أسعار الفائدة في البنوك، في ظل هبوط سعر صرف الليرة التركية في الأسواق.

وقال في تغريدة له عبر تويتر:  إن "خفض أسعار الفائدة أو ألغائها بشكل كامل أمر يتوافق مع الإسلام والعقل، في الاقتصادات القوية تتراوح المعدلات من 0% إلى 1% لهذا السبب فإن محاربة الربا هي أيضا وصية من الإسلام".

وبذلك يكون الإمام قد أيد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي دعا مرارا وتكرارا إلى خفض أسعار الفائدة الرئيسية وقام مرتين بتغيير رؤساء البنك المركزي التركي الذين رفضوا القيام بذلك.

وكانت العملة التركية قد هبطت بعد قرار الرئيس التركي إقالة رئيس البنك المركزي التركي، ناجي إقبال، وجاء ذلك بعد يومين من رفعه لأسعار الفائدة لكبح التضخم في تركيا.

وتم تعيين شهاب قوجي أوغلو، وهو مشرع سابق في الحزب الحاكم، ويشترك المحافظ الجديد للبنك المركزي التركي مع أردوغان في وجهة النظرة غير التقليدية التي ترى أن ارتفاع أسعار الفائدة يسبب التضخم، وهو ثالث محافظ للبنك المركزي يعينه الرئيس التركي منذ منتصف 2019.

وسجلت العملة التركية 7.85 ليرة مقابل الدولار، خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، لتهبط من إغلاق عند 7.8050 ليرة أمس الاثنين، حين هوت بما يصل إلى 15 بالمئة، مقتربة من مستويات قياسية متدنية.

من جانبها تعتبر المعارضة التركية أن مثل هذه التصرفات التي يقوم بها الرئيس أردوغان تضر بالاستقرار المالي وتستند إلى دوافع دينية، باعتبار أن الإسلام يحرم الربا.