وكالات - النجاح - خسرت الولايات المتحدة 1.1 تريليون دولار من الناتج الاقتصادي لأعمال السفر، العام الماضي.

وذلك بسبب تدابير جائحة فيروس كورونا، التي قللت من المشاركة الاقتصادية للصناعة بمقدار النصف تقريبا مقارنة بمستويات ما قبل الوباء.

وقالت رابطة السفر الأمريكية في بيان صحفي اليوم الأربعاء، إن المشاركة الاقتصادية للسفر في الولايات المتحدة تقلصت بنسبة مذهلة بلغت 42% العام الماضي، من 2.6 تريليون دولار إلى 1.5 تريليون دولار.

خسرت الولايات المتحدة 5.6 مليون وظيفة يدعمها قطاع السفر في عام 2020، وهو ما يمثل نحو 65 في المائة من جميع الوظائف الأمريكية المفقودة بسبب الوباء، حسبما جاء في البيان.

وقال رئيس رابطة السفر الأمريكية روجر داو إن تعافي الاقتصاد الأمريكي سيتوقف على تعافي صناعة السفر.

وجاء في البيان أن المشرعين الأمريكيين سيجتمعون مع قادة صناعة السفر في وقت لاحق اليوم الأربعاء، لمناقشة المزيد من جهود الإغاثة ودفع الولايات المتحدة إلى وضع يسمح لها بالترحيب بالسفر الدولي.