النجاح -  شهدت صادرات اليابان تراجعا حادا في مارس آذار وبأكبر نسبة انخفاض منذ ما يقارب الأربع سنوات مع انخفاض الشحنات المتجهة للولايات المتحدة، شاملة السيارات، بأسرع معدل منذ 2011، مما يسلط الضوء على الضرر الذي ألحقه تفشي فيروس كورونا المستجد بالتجارة العالمية.

تظهر البيانات القاتمة الصادرة يوم الاثنين حجم التحدي الذي تواجهه حكومة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في التعامل مع انهيار في الأنشطة الاقتصادية من المتوقع أن يدفع الاقتصاد العالمي لأكبر تراجع منذ الكساد العظيم في ثلاثينيات القرن الماضي.

وتدعمت المخاوف من انزلاق ثالث أكبر اقتصاد في العالم إلى الركود بفعل بيانات وزارة المالية التي أظهرت انخفاض صادرات اليابان 11.7 بالمئة في مارس آذار عن مستواها قبل عام. يأتي الانخفاض مقارنة مع هبوط بنسبة 10.1 بالمئة توقعه الاقتصاديون في استطلاع أجرته رويترز.