شوق منصور - النجاح -   قال مدير الإرشاد الزراعي في وزارة الزراعة المهندس محمود الفطافطة: إن الوزارة نجحت في توفير أعداد كبيرة من الأضاحي في كافة المحافظات محذرًا في الوقت ذاته من استغلال بعض التجار للمواطنين برفع أسعار اللحوم خلال العيد.

وأكد الفطافطة في تصريح مقتضب لـ"النجاح الإخباري" الأربعاء إنه جرى الاتفاق مع اللحامين والمستوردين على أسعار الأضاحي لكيلو العجل الحي  من 16 - 20 شيقل والخراف 5.5 دينار أردني الى ستة دنانير، للحد الأعلى.

وردا على سؤال يتعلق بعدد الأضاحي المستوردة شدد الفطافطة أنه الكوتا تسمح لنا بإدخال 25 ألف راس من الخراف والعجول المستوردة تتوزع على مدار العام وتشمل أضاحي العيد.

وشدد الفطافطة على أن الوزارة بصدد اعداد تقرير مفصل حول عدد الأضاحي المتوفر في الأسواق وسيتم نشره خلال الأيام القادمة.

 وتمكنت الوزارة العام الماضي من إحضار 3 آلاف خاروف فقط، أما اليوم فقد جرى إحضار 23 ألف خاروف، ويوجد العام الحالي اتفاق مع لجان الزكاة لاستيراد 3 إلى 4 آلاف خاروف، لبيع الأضاحي بأسعار منخفضة نسبيا، والوزارة ستسهل إدخال تلك الأضاحي للمواطنين.

ومع حلول كل عيد، تعود إلى الواجهة الأحاديث عن ارتفاع السلع، ومزاجية التسعير، واختلاف الأثمان ما بين محافظة وأخرى، ومدينة وبلدة في ذات المحافظة، واحياناً محلين تجاريين متقاربين جغرافياً حتى الالتصاق يبيعان البضاعة ذاتها، ولعل أبرز الحديث في عيد الأضحى، عن أثمان اللحوم.

هنية : على الوزارة أن تتدخل ..

بدوره، توقع رئيس جميعة حماية المستهلك الفلسطيني صلاح هنية  أن يتم استهلاك 60 الف أضحية خلال فترة العيد، حيث يتم تغطية حاجة السوق من خلال الاستيراد او عن طريق الثروة الحيوانية المحلية.

وقال هنية في تصريح لـ"النجاح الإخباري" الأربعاء: أن الإقبال على الأضاحي قد يشهد انخفاضا ملموسا مقارنة بالعام الماضي حيث بلغت نسبة الاضاحي 80 الف اضحية، وذلك بسبب ضعف القدرة الشرائية لدى المواطنين.

وطالب هنية وزارة الزراعة بالتدخل ايجابيا من خلال زيادة نسبة العرض في السوق المحلي للتأثير على الأسعار.

وشدد في الوقت ذاته على ضرورة تنسيق خطة الإستيراد قبل وقت كاف من العيد وذلك للتشديد على معايير الجودة لجهة الأضاحي خاصة وأنه لا يوجد مناطق حظر مخصصة لدخولها للسوق الفلسطيني.

واشار هنئية الى انه انه يتم الاسيتراد من البرتغال واسبانيا والبرازيل وغيرها باستثناء رومانيا بسبب التصاريح التي لا يمكن الحصول عليها.

وتؤكد معطيات الوزارة أن أعداد الأضاحي في الضفة الغربية خلال فترة العيد تصل في بعض الأعوام الى نحو 127200 اضحية بتكلفة مالية قدرها 232 مليون شيكل. وتقدر كميات اللحوم بـ 3000 طن، فيما يبلغ متوسط تكلفة الـ 7000 عجل بـ 50 مليون شيكل وبكمية لحوم صافية تصل الى 140 طنا، وتقدر تكلفة الـ 200 جمل بـ 1.8 مليون شيكل وبكمية لحوم تصل الى 40 طنا.

ومعروف أن مواسم الاعياد تساعد في تحريك عجلة الاقتصاد المحلي، خاصة مع تجارة المواشي الامر الذي يحسن من دخل مربي الثروة الحيوانية، كما انه يشجع مربي المواشي على التمسك بعملهم، في وقت تعتمد فيه السوق المحلية بشكل كبير على المواشي المحلية.