النجاح - قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه إن بلاده تلقت إشارات إيجابية من دول في منظمة الدول المصدرة للنفط، (أوبك) وخارجها من أجل تمديد اتفاق خفض الإنتاج.

وصرح زنغنه للصحفيين قائلا "تلقينا خلال الأيام الماضية إشارة إيجابية من أعضاء أوبك ودول منتجة من خارجها بشأن الاتفاق الخاص بخفض الإنتاج، لتمديده للنصف الثاني من عام 2017".

ومن المقرر أن تعقد منظمة أوبك اجتماعا في 25 أيار المقبل لمناقشة سياسة إنتاج النفط وبحث تمديد اتفاق خفض الإنتاج، وأشار عدد من أعضاء أوبك على رأسهم السعودية،  إلى أنهم سيؤيدون تمديد الاتفاق.

ويقضي هذا الاتفاق المبرم بين أوبك ومنتجين آخرين أبرزهم روسيا بخفض إنتاج النفط العالمي بنحو 1.8 مليون برميل يوميا في النصف الأول من عام 2017، وأدى تطبيق الاتفاق إلى زيادة أسعار النفط، لكنه لم يكن سريع المفعول في إزالة التخمة التي تعاني منها الأسواق.

وانخفضت أسعار النفط على مدى الأسبوع الماضي بسبب هذه التخمة، لكنها أغلقت على سعر أعلى الجمعة الماضي، مع تزايد الآمال بشأن تمديد الاتفاق، وبلغ سعر مزيج برنت القياسي 52.055 دولارا للبرميل، وسعر الخام الأميركي 49.333 دولارا للبرميل.

ولم تعلن روسيا وهي أكبر مشارك في الاتفاق العالمي من خارج أوبك- موقفها بشأن تمديد الاتفاق حتى الآن.

من ناحية أخرى، قال وزير النفط الإيراني إن غياب الاستثمار الأجنبي عن قطاع الطاقة الإيراني يرجع إلى ضغوط تمارسها الولايات المتحدة على شركات النفط العالمية.

وتابع "الولايات المتحدة لا يمكنها إيقافنا، لا يمكن لأحد أن يوقف أنشطتنا لتطوير قطاع النفط والغاز، لكن يمكنهم أن يقللوا تسارع أنشطتنا".