النجاح - شارك محافظ سلطة النقد عزام الشوا في اجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي السنوية في واشنطن، على رأس وفد رفيع المستوى من سلطة النقد ووحدة المتابعة المالية.

والتقى الشوا مع مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد، ومحافظي الدول العربية  حيث تحدثت لاجارد عن دعم الصندوق للدول العربية، خاصة التي تمر بظروف حرب أو مجاعات أو اختلاف بالطقس.

وتحدث عدد من المحافظين عن المشاكل والتحديات التي تتعرض لها بلادهم، وبدوره قدم الشوا ملخصا عن الوضع الحالي للبنك المركزي الفلسطيني، وعن القانون والتزام السلطة بالإجراءات والقوانين الدولية، وطلب من لاجارد أن يتم استخدام "فلسطين" بدلا من الضفة الغربية وغزة.

وكان المحافظ الشوا التقى مع محافظي البنوك المركزية لكل من إسرائيل، ومالطا، والسويد، كما التقى مع عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي بيير هايلبرون، الذي أبدى اهتماما بعمل سلطة النقد، وخلص اللقاء إلى توثيق العلاقات بين الجهاز المصرفي الفلسطيني وبين البنوك المراسلة في أوروبا.

وخلال زيارته، اجتمع الشوا مع مختلف الدوائر في صندوق النقد الدولي، التي أبدت إعجابها بما أنجزته سلطة النقد وآليات عملها وخططها المستقبلية، كما أبدت استعدادها للاستمرار بتقديم الدعم التقني والتدريب اللازم لموظفيها، والبناء على العلاقة المهنية الوطيدة مع سلطة النقد التي ترسخت عبر السنين.

والتقى المحافظ الشوا، على هامش هذه الاجتماعات، مع نائب مساعد وزير الخزينة جنيفر فولر، والقائم بأعمال نائب مساعد الوزير للعلاقات الدولية أنتونين ماركس، واستمعا منه إلى شرح تفصيلي عن عمل سلطة النقد، وأعربا عن ارتياحهما الشديد لعملها ورقابتها على البنوك، كما أبديا استعدادهما لمساعدة سلطة النقد والاستمرار بالبناء على منجزاتها.

كما التقى الشوا مع السفير مساعد الوزير لمكتب شؤون المخدرات الدولية وتنفيذ القانون في الخارجية الأميركية، وليام برونفيلد.

وزار الشوا سفارة فلسطين في واشنطن وقدم تهانيه للسفير حسام زملط لتسلمه مهامه الجديدة وتمنى له كل التوفيق والنجاح، كما ألقى محاضرة حضرها طاقم السفارة تحدث فيها عن واقع الجهاز المصرفي ومنجزات سلطة النقد، ودورها المتميز بالمحافظة على الاستقرار المالي ومتانة الجهاز المصرفي الفلسطيني.