النجاح - أعلن عزام الشوا محافظ سلطة النقد ووزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، اليوم الأحد، عن انطلاق فعاليات الأسبوع المصرفي للأطفال والشباب لعام 2017.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في رام الله، شارك فيه رئيس جمعية البنوك في فلسطين محمد البرغوثي، ونائب رئيس برنامج التعليم في الضفة الغربية بوكالة الغوث الدولية وحيد جبران، و بحضور ممثلي المصارف ومؤسسات الإقراض والجمعيات الاقتصادية وشخصيات اعتبارية وأكاديمية.

ورحب الشوا بالشركاء والحضور، وقال: "إن الأسبوع المصرفي يهدف إلى رفع مستوى الوعي المالي والمصرفي لدى كافة فئات المجتمع وخاصة جيل الأطفال والشباب، وتأهيلهم للتعامل مستقبلاً مع المؤسسات المالية والمصرفية".

فيما استعرض جهود سلطة النقد في مجال التثقيف والتوعية المصرفية في سياق تعزيز الشمول المالي، وإيصال الخدمات المصرفية لجميع فئات المجتمع بشكل عادل وشفاف وبتكاليف معقولة، ما سيساهم في تطوير قدراتهم وتحسين ظروفهم المعيشية لتعزيز التنمية الاقتصادية والمجتمعية.

وأعلن عن تخصيص يوم الخميس 16-3-2017 ليكون يوم الادخار الوطني، مشيراً إلى أن هذا النشاط يقام لأول مرة في فلسطين، وأنه يأتي في إطار سعي سلطة النقد إلى تعزيز فكرة الادخار لدى المواطن الفلسطيني الذي يمثل ركيزة استثمارية أساسية يمكن من خلالها تحسين الظروف المعيشية والحد من ظاهرتي الفقر والبطالة وتعزيز التنمية الاقتصادية، داعياً المواطنين للاستفادة من البرامج والمنتجات المصرفية التي أعدتها المصارف ليوم الإدخار.

وتطرق إلى جهود سلطة النقد في التحول إلى بنك مركزي، وتقدم بالشكر إلى سيادة الرئيس على توجيهاته بهذا الخصوص، مشيراً إلى أن هذا التحول سيكون بمثابة انطلاقة نوعية من أجل الحوار حول إصدار العملة الوطنية في الوقت المناسب، كما تقدم بالشكر للمؤسسات الشريكة والمتمثلة في وزارة التربية والتعليم العالي، ووكالة الغوث الدولية، وجمعية البنوك، على تعاونهم المستمر في تنظيم هذا الأسبوع وحرصهم المتبادل على تحقيق أهدافه والوصول إلى أكبر عدد ممكن من الطلاب.

بدوره أعلن صيدم عن بدء التداول بالجنيه الفلسطيني في كافة المقاصف المدرسية تدريجياً اعتباراً من اليوم وبالتنسيق مع سلطة النقد، وذلك لتنمية روح الانتماء والولاء لدى الطلبة وتعزيز الشعور بالفخر لديهم بالعملة الفلسطينية الأصيلة.

وشدد على الشراكة المثمرة مع سلطة النقد والمؤسسات المصرفية، وعلى أن إطلاق فعاليات هذا الأسبوع تأتي تأكيداً على هذه الشراكة، داعياً إلى تأصيل الثقافة البنكية وإدخال البنوك إلى المدارس بغية تدريب الطلبة وإكسابهم المهارات والخبرات اللازمة في مجال التعاملات البنكية.

وأكد على الضرورة الملحة للخلاص من الاحتلال، للوصول إلى مجتمع متحرر من أي أجندات اقتصادية خارجية.

و أكد البرغوثي في كلمته أن المشاركة الفعالة للجهاز المصرفي في فعاليات الأسبوع المصرفي تأتي انطلاقاً من مسؤولياته المجتمعية تجاه كافة فئات المجتمع وخاصة الأطفال والشباب، لتنمية وتعزيز قدرات هذا الجيل في فهم وإدراك المصطلحات المالية والمصرفية وتعريفهم بالخدمات المصرفية التي تقدمها البنوك بهدف إعداده للتعامل مع المؤسسات المالية مستقبلاً.

وأوضح نائب رئيس برنامج التعليم في وكالة الغوث وحيد جبران أن هذه الفعالية المهمة مثال نموذجي للتنسيق والتعاون وتكامل الأدوار بين الجهاز المصرفي ومؤسسات التعليم، مشيداً بنتائج تحليل الاستبانات المتعلقة بالأسبوع المصرفي الأخير، والتي بينت نمو وارتفاع الثقافة المصرفية لدى طلاب المدارس وزيادة معرفتهم بسلطة النقد ودورها وجهود البنوك في التنمية الاقتصادية.

وبعد إلقاء الكلمات الافتتاحية تقدم محافظ سلطة النقد ووزير التربية والتعليم العالي ورئيس جمعية البنوك ونائب رئيس برنامج التعليم في وكالة الغوث، لقرع الجرس إيذاناً ببدء الفعالية، ثم قص الشريط وافتتاح فرع المصرف الافتراضي، وأخذ جولة جماعية في المعرض برفقة مجموعة من طلبة المدارس.

وتتضمن فعاليات الأسبوع المصرفي التي تستمر من 12-16/3/2017، معرض لفرع مصرف افتراضي، وتنظيم زيارات تثقيفية لطلاب المدارس وذويهم إلى المصارف وذلك لإطلاعهم على طبيعة وآلية عمل المصارف والأنشطة والخدمات المصرفية التي تقدمها لزبائنها، وقيام ممثلي البنوك بزيارة المدارس وإلقاء محاضرات تثقيفية، وتوزيع نشرات توعوية.

بادرت سلطة النقد إلى تنظيم الأسبوع المصرفي للأطفال والشباب منذ عام 2011 والذي يعقد بالتزامن مع فعاليات الاحتفال السنوي العالمي بالأسبوع المصرفي للأطفال والشباب في 15 آذار من كل عام، بهدف تعزيز الثقافة المالية والمصرفية لدى أوسع شرائح المجتمع خاصة جيل الأطفال والشباب، ومساعدتهم على التحضير والاستعداد لصناعة مستقبلهم المالي والاقتصادي بحكمة، وحازت سلطة النقد الفلسطينية في عام 2013 على جائزة "أسبوع المال الدولي" وذلك عن تنظيمها أفضل فعالية توعية مالية ومصرفية في منطقة الشرق الأوسط.