النجاح - ارتفع مجموع النفقات الجارية على الصحة خلال العامين 2014-2015، وبلغ مجموع الإنفاق 1.321.3 مليون دولار أمريكي في عام 2015، فيما بلغ في العام 2014 ما قيمته 1.234.2 مليون دولار، وفق تقرير أعده الجهاز المركزي للإحصاء مع وزارة الصحة، اليوم.

وبلغت نسبة الانفاق على نشاط الصحة من إجمالي الناتج المحلي بالأسعار الجارية ارتفاعا خلال الفترة ما بين 2014 و2015، حيث بلغت 10.7% في العام 2015 مقارنة بـ 9.8% في العام 2014.

كما بلغ نصيب الفرد من إجمالي الإنفاق على الصحة خلال العام 2015 ما قيمته 282.2 دولار أمريكي، في حين بلغ 271.2 دولار في العام 2014.

وأوضح التقرير أنه تم تمويل 33% من مجموع النفقات الجارية على الصحة من خلال النظم، والبرامج الحكومية، بينما بلغت نسبة إدارة وتشغيل الأنشطة الصحية من قبل الحكومة 41.1% في عام 2015، مقارنة بـ 42.6% في العام 2014.  

في حين كانت أعلى نسبة لمصادر التمويل في العام 2015 من خلال الأسر المعيشية، وبلغت 45.5% من مجموع ما يتم تمويله مقابل 43.1% في العام 2014.

وتوضح البيانات أن تمويل القطاع الصحي يعتمد بنسبة 29.7% على التحويلات من العائدات المحلية الحكومية في العام 2015، مقابل 52.5% من خلال عائدات محلية أخرى، و4.4% التحويلات الخارجية (الأجنبية) المباشرة.

وأوضحت البيانات المتعلقة بتوزيع الإنفاق الجاري على الصحة حسب وظائف الرعاية الصحية، أن نسبة الإنفاق على خدمات الرعاية العلاجية قد سجلت أعلى نسبة بحيث بلغت 73.5% خلال العام 2015 من إجمالي الإنفاق الصحي، في حين بلغت خلال العام 2014 ما نسبته 72%.

في المقابل، ساهمت الوظائف المتعلقة بتوزيع وبيع السلع الطبية بنسبة 18% من مجمل الإنفاق على الوظائف الصحية في العام 2015 مقابل 18.5% في العام 2014.

حسب التقرير، بلغ الإنفاق على الصحة من خلال المستشفيات 41.6% في العام 2015، توزع بواقع 73.8% من خلال المستشفيات العامة، و24.5% من خلال المستشفيات المتخصصة.

بينما سجلت مراكز الرعاية الصحية الأولية ما نسبته 20.4% من مجموع الإنفاق الكلي على الصحة في فلسطين في العام 2015، بينما في العام 2014 كانت النسبة 20.8%. يليه الإنفاق من خلال مزودي الخدمات الخاصة بيع السلع الطبية وغيرها بالتجزئة حيث بلغ الإنفاق 237.4 (بالمليون دولار أميركي)، أي 188% من مجمل الإنفاق في العام 20155.