يحيى رباح - النجاح - نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي، الهارب من نتائج الانتخابات الاسرائيلية في نيسان الماضي، ذاهب الى انتخابات بعد شهر ونصف في السابع عشر من أيلول المقبل، ومن يراقب تصرفاته يعرف انه يشعر بخوف شديد، ويعبر عن هذا الخوف الشديد باسهال من التصريحات، كالمرعوب الذي يغني وحده لإشعار نفسه بالطمأنينة، تصريحات تحمل تهديدات لغزة، كما لو ان عمليات القتل اليومية لا تكفي لطمأنته، وتصريحات بشأن النجاح في اطلاق صاروخ ارو بالتعاون مع حليفته أميركا، كما لو ان اطلاق الصاروخ الجديد هو حدث نوعي قل نظيره، مع ان الكل في العالم يعرف ان اسرائيل تمتلك أي نوع من السلاح بدون الدعم الأميركي الكامل، حتى ان الكثير من الاسلحة التي تنتجها أميركا قبل اعتمادها في يد جيشها، ترسل عينات منها الى اسرائيل لأجل تجربتها في اهداف حية، وغالبا ما تكون هذه الاهداف الحية اهدافا فلسطينية وعربية، وآخر هذا الاسهال في تصريحات نتنياهو هي تلك التي يقول فيها "اسرائيل لن تقلع أي مستوطنة ولا أي مستوطنة من الضفة، وان الاستيطان سيستمر الى الابد، وما هو الجديد في هذا التصريح؟ لا شيء، فالاحتلال قائم، والاحتلال بصفته أكبر جريمة بالمطلق، عاجز عن انتاج نفسه الا بهذه الصيغ، ولذلك فان الهدف الأسمى طرد هذا الاحتلال، وغسل مكانه بالماء، والصابون والمنظفات الاخرى، وطرده من الذاكرة كما حدث مع كل تجارب الاحتلال في التاريخ، وهذا هو الهدف المركزي للقيادة الفلسطينية على رأس شعبها الفلسطيني، بغض النظر عمن يتساقطون مجانا في الطريق، فهذه ظاهرة في التاريخ وليست حماس وحدها النموذج الاخواني في فلسطين، حتى انني أدعو الى عدم ذكر كل السفالات التي تقوم بها حماس حتى لا تشعر انها قادرة على فعل شيء غير ذلك، فهي لم تخلق الا لهذا، لا أكثر ولا أقل، ومثلما خرجت جماعة الاخوان المسلمين في بلادنا العربية من المشهد السياسي تماما وتحولت الى مجموعة ذئاب مطاردة، فقد يكون هكذا مصيرها النهائي طال الزمن أو قصر.
الاسهال في تصريحات نتنياهو هو من قبيل طمأنة النفس، لأن الشواهد الأخرى غير مطمئنة، وفي تصريحة حول بقاء المستوطنات واستمرار الاستيطان، حاول نتنياهو ان يستبق زيارة كوشنير وكوشنير وبقية رجالات وصبية الادارة الأميركية التي يرأسها دونالد ترامب، موجودون بلا أدنى فائدة، فالرجل يستعيض عنهم بتغريداته التي أوصلته للحضيض، اشتباكات عنصرية مرضية، وهو يرى أن الأفق امامه لانتخابات 2020 ليس مفتوحا، وفخشوا بالمخاوف وبذور الانقسام، وحفيف الحرب الأهلية، فسيواجه كل ذلك بالعناد الفارغ فهو يعرف انه اذا لم يكن هكذا فلن يكون دونالد ترامب.
بالطبع كل هذه المخاوف، والعناصر المعقدة في المشهد السياسي الإسرائيلي والأميركي، تتغذى من رافعة اساسية، وهو الموقف الفلسطيني، موقف شعب يؤمن بقيادته القوية بالمثلث المقدس الذي تمتلكه، قوة الحق، قوة المعرفة والوعي، وقوة التجربة المستمرة، فنحن بناء على ذلك، أهل الصبر حين يأتي أوانه، وأهل الإبداع حين يجب ان ينبثق، وصانعو القيامات حين لا يكون بد من وجودها، ونحن نعرف ونثق اننا جزء نبض العالم الذي نعيش فيه بكل معادلاته السهلة والمعقدة.
لقد آمن دونالد ترامب بسقوط ورشة البحرين، وبسقوط صفقة القرن، الفرضيات التي قامت عليها صفقة القرن وورشة البحرين كانت زائفة وهابطة، والآن دونالد ترامب يفكر وحده، هل الوقت مناسب لاعادة الحديث عنهما قبل انتخابات 2020؟ الانتخابات التي تزداد سخونة، وتنجلي خلالها اصطفافات جديدة، ونحن في القلب بصفة مباشرة أو على طريق الهاجس، ومن سياقاتنا القوية أن الأحزاب العربية في إسرائيل عادت لتعطي كل الثقة لمنظومة القائمة المشتركة، والأمل أن نضيف لهذه المنظومة روافع جديدة حينئذ سنشنف آذاننا بصراخ الرعب من نتنياهو، العرب يتدفقون العرب يتدفقون.

الحياة الجديدة