النجاح - حضرت الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا السبت مراسم عسكرية مختصرة أقيمت في قلعة وندسور احتفالا بعيد ميلادها الرسمي والتزم فيها الجنود بقواعد التباعد الاجتماعي، بعد أن استدعت جائحة كورونا إلغاء العرض العسكري الضخم المعتاد في وسط لندن.

وهذه أول مرة تظهر فيها الملكة في مناسبة عامة منذ فرض إجراءات الإغلاق والعزل العام في البلاد في أواخر مارس آذار.

وشاهدت الملكة (94 عاما) سلسلة عروض أدتها الكتيبة الأولى في حرس ويلز بساحة القلعة، بدلا من العرض الضخم الذي كان يقام عادة احتفالا بالمناسبة.

وبسبب تقدمها في السن، تندرج الملكة وزوجها فيليب دوق أدنبره (99 عاما) ضمن الفئات المعرضة أكثر من غيرها لخطر كوفيد-19.

وحضرت الملكة المراسم متابعة تحركات الحرس الذين كانوا على مسافة مترين من بعضهم البعض احتراما للتعليمات لتجنب انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد الذي أسفر عن أكثر من 41 ألف وفاة في البلاد.

وهي المرة الأولى التي يحتفل بها بهذه المناسبة في ويندسور منذ العام 1895 في عهد الملكة فيكتوريا.