النجاح - أعلنت دار Dior Christian الانتقال إلى العمل في مجال صنع الكمامات الطبية في مصنعها الكائن في منطقة رودون في فرنسا وسخّرت خبرتها في مجال الخياطة الراقية للوقوف في الصف الأول في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

واللافت أنها لم تخصص هذه الكمامات للأطباء والممرضين بل لمختلف أصحاب المهن مثل العاملين في قسم المحاسبة في المتاجر وسائقي الحافلات وغيرهم.

ويشار إلى أن معظم المشاركين في هذا المشروع الخيري هم من المتطوعين الذين "يعملون من دون تعب على إنتاج كمامات جديدة" بحسب ما أعلنت الدار قبل الإعراب عن فخرها بهم.

وقبل ذلك وجهت رسالة من خلال حسابها الخاص على موقع التغريدات "تويتر": "تلتزم Dior بمساعدة وحماية أولئك الأشخاص الذين يقفون يومياً في الصفوف الأولى من أجل العناية بنا. شكراً لتلك الأيادي الغالية التي تعمل بشجاعة من أجل حماية صحتنا".

ويذكر أن العديد من دور الموضة وعلاماتها شاركت في دعم كل من يعمل في الحقل الطبي ومرضى كورونا من خلال التبرعات المالية أو توفير الكمامات والملاءات وسوائل التعقيم وغيرها.