النجاح - فى مثل هذا اليوم السادس من فبراير ولد أسطورة الغناء بوب مارلى الذى يعد أحد أهم ملوك الغناء فى العالم والأيقونة التي أسرت ملايين من المعجبين، الذين يزدادون بعد وفاته مثلما يظهر فى حجم التسريحات المشابهة لتسريحته التى اعتبرت من أهم تسريحات القرن الماضى، بالإضافة إلى طبع صورته على تيشرتات بالملايين لما له من قيمة كبيرة اكتسبها خلال سنوات حياته.

فرغم موته شاباً فى الـ 36 من عمره فقط إلا أن أغانيه المميزة التي دوماً ما هدفت للحرية والحب والسلام كانت محل تقدير من كافة المعجبين به، لذا فى عيد ميلاده نتعرض إلى سر تسريحته المميزة خلال السطور التالية..

بعد معاناة مارلى من المعاملة العنصرية للسود في أمريكا عاد إلى جامايكا موطنه الأصلى ليعتنق هناك الديانة "الرستفارية" الذي أطلقها الزعيم الجامايكي الشهير ماركوس جارفي، والتى تعتبر إفريقيا مهد البشرية الأصلى وبالتالى من طقوسها أن يقوم مريدوها ومعتنقوها بالتفاخر بكل ما له علاقة بالقارة السمراء على حساب ذى البشرة البيضاء تحديداً، ولعل أبرز مثال فى ذلك هو الشعر من خلال إطالة الشعر المجعد عكس ما يميز شعر الأوروبيين الناعم، وبالتالى كان شعره بهذا الشكل طبقاً لديانته.

 

بوب مارلى3  

واعتبرت تلك الديانة آخر أباطرة إثيوبيا هيلاسيلاسي الأول تجسيدًا للرب وجزءًا من الثالوث المقدس بوصفه المسيح المذكور في الإنجيل، كما أطلقوا عليه عدة ألقاب، منها "ملك الملوك" و"سيد السادة"، وسرعان ما انتشرت هذه الديانة منذ انطلاقها في العقد الثالث من القرن العشرين وحتى الآن، ووصل عدد أتباعها إلى مليون شخص حول العالم.