نابلس - النجاح - انتشرت في الساعات الأخيرة صورة تجمع الفنان عمرو دياب بالفنانة دينا الشربيني وتم الترويج لها على أنها من حفل رأس السنة الذي أحياه الفنان عمرو دياب بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي، لكن هذه الصورة لم تكن يوم رأس السنة، وإنما تعود لتاريخ 25 نوفمبر الماضي تحديداً، والذي شهد ظهور "دينا" الأخير مع "عمرو" من كواليس فعاليات سباق «فورمولا1»، والذي أقيم في مدينة أبوظبي بالإمارات العربية المتحدة.

"عمرو" ارتدى القميص ذاته الذي ظهر به في كواليس سباق «فورمولا1» مع "دينا"، في حفله الذي أقامه يوم رأس السنة، وهو ما تسبب في انتشار الصورة كالنار في الهشيم وسط حالة من الضبابية من جانب النجمين جعلت البعض يميل إلى حضور "دينا" معه في يوم الحفل.

مؤخراً، انتشرت تقارير صحفية عدة تتسائل عن ما إذا كان "شهر عسل" العلاقة بين "عمرو" و"دينا" مازال مستمراً أم لا بعد غيابها عن الظهور معه في أكثر من مناسبة مؤخراً.

"دينا" التي عرفها الجمهور من خلال برنامج شبابيك الذي قدمته على قناة دريم عام 2006، غابت مؤخراً عن حفل الفنان عمرو دياب الذي أقامه بالمملكة العربية السعودية ضمن فعاليات مهرجان "فورمولا -إيه الدرعية"، ثم غابت مجدداً عن حفل رأس السنة الذي أحياه "دياب" بجزيرة المارية بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي ، دينا الشربيني، التي فضلت عدم الحديث  اعلاميا سواء بالإيجاب أو النفي، مفضلةً الإبتعاد تماماً عن الأضواء في الوقت الراهن، وهو ما يزيد الشكوك حول وجود خلاف بينها وبين الفنان عمرو دياب بعد قصة حب طويلة أكدتها السوشيال ميديا طويلاً، ولم يؤكدها النجمان الكبيران بشكل رسمي حتى توقيت كتابة هذه السطور، اللذان وفيما يبدو قد انتهجا منهج الضبابية فيما يخص علاقتهما في الفترة الماضية، مع قيام "دياب" بتغيير مكان إرتداء "الدبلة" في كل حفل ليضفي حالة من الغموض حول علاقته بـ "دينا".

تسريب الصورة القديمة ليلة رأس السنة، وعدم خروج "عمرو" أو "دينا" لنفي وجودها معه ليلة الحفل، يفتح باب التساؤلات حول من الذي قام بتسريب هذه الصورة في هذا التوقيت، ومن الذي استفاد من انتشارها وعدم نفيها.

يذكر أن عمرو دياب كان قد حرص على الظهور مع دينا الشربيني خلال عدة مناسبات مؤخراً، مثل ظهورهما معاً في نزهة خاصة خلال تواجدهما في مدينة الجونة، وكذلك صعودها على خشبة المسرح في إحدى حفلاته مؤخراً خلال أدائه لأغنية "برج الحوت"، والتي حرص على غنائها في حفله الأخير ليلة رأس السنة بمدينة أبو ظبي، ليفتح الباب لتساؤل هام، "لماذا تحضر الأغنية، ما دامت صاحبتها غائبة؟"