النجاح - بعد أن كشفت النسخة العربية من مجلة Vogue عن الإطلالة الفرعونية النجمة العالمية ريهانا Rihanna التي كانت نجمة غلافها، أثيرت ردود أفعال سلبية من جانب بعض النشطاء.
فقد اختارت ريهانا إطلالة فرعونية ممثلة في استعارة تاج الملكة نفرتيتي، لتظهر ريهانا وكأنها مزيج بين الملكة الفرعونية الجميلة وبين ملكة عصرية بملابسها الشتوية الأنيقة.
ورغم أن مانويل أرنوت دافع عن إطلالة ريهانا مؤكداً أنها تمثل التعددية الثقافية التي تدعو لها ريهانا، إلا أن تعليقات المغردين والنشطاء كشفت عن عدم رضاهم عن جلسة التصوير ذات الطابع الفرعوني.

كم أكدت مصممة الأزياء أنيا زيوروفا، أن ريهانا أخبرتها بافتتانها بالملكة المصرية، وأن هناك وشماً مرسوماً على جسدها لتمثال الملكة الشهير، ومن هنا جاءت فكرة جلسة التصوير، وذلك بحسب مجلة Vogue Arabia.
البعض اعترض على إطلالة ريهانا على غلاف المجلة العربية، أولاً لأنها ليست عربية من الأساس، كما أنها لا علاقة لها بمصر الفرعونية، وأن إصرارها على الظهور بهذا الشكل يعتبر استيلاءاً ثقافياً، كما أنه لا يصح أن تقارن نفسها بملكة عظيمة حكمت واحدة من أقدم الحضارات في العالم.

بينما دافع آخرون عن إطلالتها، مؤكدين أن الحضارة الفرعونية ملك للعالم كله، وأن إصرار ريهانا على الظهور بهيئة فرعونية يعكس بشدة مدى تقديرها لتاريخ الحضارة المصرية القديمة.
من جهة ثانية، قضت ريهانا عطلة نهاية الأسبوع بأكملها مع حبيبها السعودي حسن جميل في بوسطن، فيما يعتبر تأكيداً لاستمرار علاقتهما وعدم تأثرهما بالصور المسربة مؤخراً من موعدهما الغرامي في لندن رغم حرصهما الشديد على السرية.