النجاح - استنكر صناع الأفلام الخمسة الناطقة بلغات أجنبية والمرشحة للحصول على جوائز الأوسكار، الجمعة، ما وصفوه "بمناخ التعصب والقومية" بالولايات المتحدة وفي أماكن أخرى، ويأتي هذا البيان وكذلك التجمع في بيفرلي هيلز عقب حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على السفر إلى الولايات المتحدة وبعد شهور من الخطب الحماسية من مشاهير خلال عروض الجوائز.

وعبر المخرجون وهم من إيران والسويد وألمانيا والدنمارك وأستراليا عن هذا الرأي في بيان فيما حضر المئات تجمعا قبل إعلان جوائز الأوسكار، ويقاطع المخرج الإيراني أصغر فرهادي حفل الأوسكار الذي يقام الأحد احتجاجا على حظر ترامب السفر من سبع دول ذات أغلبية مسلمة، و شجب فرهادي في حديثه أمام التجمع عبر الفيديو من طهران السياسيين الذين قال إنهم "يحاولون الترويج للكراهية بل خلق الانقسامات بين الثقافات والتقاليد والجنسيات."