وكالات - النجاح - تعهد رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي بمواصلة العمل وصولا إلى الانتخابات المقررة في البلاد يوم 24 ديسمبر المقبل ، لافتا إلى وجود بعض المبادرات للحل إذا استمر الخلاف الدستوري والقانوني حول تلك المسألة.

وقال المنفي في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين اليوم الجمعة، بحسب ما أفادت مراسلة العربية/الحدث "نؤكد على متابعة عملنا لإتمام المرحلة والوصول إلى انتخابات وفقا لما تم الاتفاق عليه في مخرجات جنيف وبرلين 2".

كما أوضح أنه ناقش خلال زيارته "المبادرات المطروحة في حال استمرار الانسداد القانوني والدستوري خلال هذه الفترة لإجراء الانتخابات".

وأشار إلى نقاط أخرى وصفها بالمهمة تضمنتها المباحثات، تشمل "توحيد المؤسسة العسكرية وبقية المؤسسات والعمل على المصالحة الوطنية وإخراج المرتزقة من البلاد".

من جهتها، قالت المستشارة الألمانية المنتهية ولايتها إن بلادها ستظل ملتزمة بدعم ليبيا حتى بعد التغييرات الحكومية في برلين. وأضافت قائلة "بوسعي أن أؤكد لكم أنه خلال الأسابيع والأشهر المقبلة أيضا، حتى لو كان لدينا الآن انتقال من حكومة إلى أخرى، فإن القضية الليبية ستظل أولوية بالنسبة لألمانيا.".

يذكر أن المنفي كان وصل أمس الخميس إلى برلين، حيث بدأ زيارة يجري خلالها مباحثات مع ميركل والرئيس الألماني فرانك شتاينماير حول بعض القضايا التي تخص العملية السياسية في ليبيا.

وأتت زيارة المسؤول الليبي إلى ألمانيا مع انعقاد مؤتمر في الرباط ضم وفدين من البرلمان والمجلس الأعلى من أجل بحث الخلافات حول قانون الانتخابات، في وقت يتخوف المجتمع الدولي من أن يطيح تجدد الصراع بين الأفرقاء السياسيين مؤخرا بهذا الاستحقاق الهام.