وكالات - النجاح - جدد مجلس الوزراء السعودي في جلسة ترأسها الملك سلمان بن عبد العزيز عبر الاتصال المرئي وقوف المملكة إلى جانب كل ما يدعم أمن واستقرار الجمهورية التونسية.

وشدد مجلس الوزراء على ثقته في القيادة التونسية لتجاوز الظروف التي تشهدها بلادها وبما يحقق العيش الكريم لشعبها وازدهاره، ودعا المجتمع الدولي إلى الوقوف بجانبها لمواجهة تحدياتها الصحية والاقتصادية.

وعدّ مجلس الوزراء المساعدات الإغاثية التي قدمتها المملكة لعدد من الدول العربية والإسلامية للتخفيف من الآثار الناجمة عن جائحة كورونا، امتدادا للدور الإنساني الذي تضطلع به تجاه الدول الأشد تضررا، والاستمرار في مد يد العون والمساعدة.

وأكد على استمرار المملكة في مقدمة الدول المساهمة في كل ما من شأنه تحقيق التنمية والازدهار والسلام لشعوب العالم بأسره.

وأصدر الرئيس التونسي قيس سعيد مساء الأحد 25 يوليو قرارات بإعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه، وتجميد عمل البرلمان لمدة 30 يوما ورفع الحصانة عن النواب.

وتولى السلطة التنفيذية حتى تشكيل حكومة جديدة، لافتا إلى أن هذه الإجراءات كان يجب اتخاذها قبل أشهر، بينما اعتبر منتقدو هذه الإجراءات "انقلابا على الشرعية في البلاد".