نابلس - النجاح - يترقب الشارع الأردني، اليوم الاثنين، جلسة النطق بالحكم في القضية التي باتت معروفة بـ"قضية الفتنة".

ويحاكم في القضية المعروفة بـ" الفتنة"، رئيس الديوان الملكي السابق،  باسم عوض الله، والشريف حسن بن زيد.

وشملت الجلسة الماضية، تقديم وكلاء الدفاع مرافعات عن موكليهما بصورة خطية، قبل أن تقرر المحكمة رفع الدعاوى للتحقيق وإصدار الحكم في الجلسة التالية.

وفي يونيو الماضي، وجهت محكمة أمن الدولة لعوض الله والشريف حسن تهمتي التحريض على مناهضة نظام الحكم السياسي القائم في المملكة.

وشملت التهم الموجهة إلى عوض الله والشريف حسن "القيام بأعمال من شأنها تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وإيقاع الفتنة".

وقال الاثنان إنهما غير مذنبين بالتهمتين المسندتين إليهما، وفق وسائل إعلام أردنية.