وكالات - النجاح - أطلع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، المبعوث الأممي الجديد لعملية السلام تور وينسلاند، على مخرجات الإجتماع الوزاري غير العادي الذي عُقد مؤخرا، والذي أعاد الزخم للقضية الفلسطينية باعتبارها محوراً مركزياً للعمل العربي المشترك في المرحلة المقبلة.

وذكر بيان صدر عن مكتب أبو الغيط اليوم الثلاثاء، أن الاتصال الهاتفي مع وينسلاند تناول التأكيد على اجتماع وزراء الخارجية العرب الأخير والقرار الصادر عنه، والذي جدد الإجماع العربي حول محددات العملية السلمية وحل الدولتين.

وشدد أبو الغيط على أهمية المحادثات الفلسطينية الأخيرة بالقاهرة، وما شهدته من إتفاق على مسار الانتخابات.

ولفت إلى أن هذا المسار يحظى بدعم كامل من الجامعة العربية بهدف تجديد الشرعية الفلسطينية وتعزيز الموقف الفلسطيني في أية مفاوضات مُقبلة.

وثمن الأمين العام المواقف التي عبر عنها المبعوث الأممي مؤخراً في إدانة التوسع الاستيطاني الإسرائيلي الذي يقضي على فرص تحقيق حل الدولتين، مؤكداً أن الجميع يترقب إطلاق عملية تفاوضية ذات مصداقية وأفق زمني من أجل إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران/ يونيو 1967.