وكالات - النجاح - ادان الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الثلاثاء، الهجوم الصاروخي الذي تعرضت له مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان شمالي العراق، ووصفه بـ"عمل إرهابي وتصعيد خطير".

وقال صالح في تغريدة على حسابه في موقع (تويتر) إن "استهداف أربيل الذي أوقع ضحايا، يمثل تصعيدا خطيرا وعملا إرهابيا إجراميا يستهدف الجهود الوطنية لحماية أمن البلاد وسلامة المواطنين".

وأضاف "لا خيار لنا إلا تعزيز جهودنا بحزم لاستئصال قوى الإرهاب والمحاولات الرامية لزج البلد في الفوضى".

واختتم تغرديته بالقول "إنها معركة الدولة والسيادة ضد الإرهاب والخارجين عن القانون".

وتعرضت اربيل مساء أمس الإثنين لهجوم بالصواريخ سقطت بعضها على مطار المدينة، فيما سقطت صواريخ أخرى على مناطق متفرقة، أسفرت عن مقتل مقاول يعمل مع قوات التحالف الدولي وإصابة خمسة متعاقدين وجندي أمريكي، كما أسفرت عن إصابة ثلاثة مدنيين.