نابلس - النجاح - أثار خبرعدوى "الليشمانيا" في منطقة الثمامة بالعاصمة الرياض، فزع الناس، وضجت مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية الأمر الذي استدعى توضيحا من وزارة الصحة انتشار.

وأكدت وزارة الصحة السعودية، أمس الأربعاء، على أنها تحاول محاصرة المرض قبل انتشاره، في الوقت الذي لا توجد لقاحات للوقاية من العدوى، بحسب صحيفة "الرياض".

وكشفت الوزارة عن العمل بالتعاون مع وزارة الزراعة لمكافحة ذباب الرمل، الذي يعد الناقل الرئيسي لما يعرف باسم داء "الليشمانيا"، مشيرة إلى أنه يمكن تجنب الإصابة من خلال بعض الاحتياطات اللازمة.
ونفت الصحة السعودية ما تردد حول انتشار هذا المرض في الثمامة بمنطقة الرياض، مؤكدة على أنها تلقت شكوى وتم تكليف فريق بحث وتقص، قام بفحص العديد من الحالات على مدى الأسبوعين الماضيين، ولم يثبت وجود أية حالة.

داء الليشمانيا
تنتقل العدوى عبر الذباب الرملي الذي ينشط في ساعات المساء ووقت الشفق والليل، ويكون أكثر انتشارا في المناطق الريفية. ويوجد أشكال عدة من داء "الليشمانيا"، وجميعها تتفق في عوامل الخطورة الرئيسية على صحة الإنسان.
ويجري تشخيص داء "الليشمانيات" الحشوي عن طريق العلامات السريرية والاختبارات الطفيلية أو الاختبارات المصلية (مثل الاختبارات التشخيصية السريعة) معا.
وقالت الصحة السعودية إنه يمكن تفادي العدوى من خلال تفادي التعرض للدغات ذباب الرمل، وتجنب النوم في العراء قرب المزارع أو حظائر الحيوانات.