وكالات - النجاح - أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى المبارك الحرم القدسي الشريف، وآخرها استمرار السماح باقتحامات المتطرفين للمسجد واطالة الفترة الزمنية لاقتحاماتهم.

وأعلن الناطق باسم الوزارة السفير ضيف الله علي الفايز أن اقتحامات المتطرفين تحت حماية الشرطة الإسرائيلية تعد انتهاكا للوضع القائم القانوني والتاريخي، وللقانون الدولي، وإن تمديد فترة الاقتحامات المرفوضة أصلا يعتبر إمعانا في انتهاك الوضع القائم.

وأكد على أن المسجد الأقصى المبارك الحرم القدسي الشريف بكامل مساحته البالغة 144 دونما هو مكان عبادة خالص للمسلمين، وأن إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية هي الجهة القانونية صاحبة الاختصاص الحصري بإدارة كافة شؤون الحرم وتنظيم الدخول إليه.

ودعا الفايز سلطات الاحتلال الإسرائيلية إلى الكف عن الانتهاكات واحترام حرمة المسجد والوضع القائم القانوني والتاريخي، واحترام سلطة إدارة أوقاف القدس، محذرا من مغبة استمرار هذه الانتهاكات.

وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته للضغط على إسرائيل لوقف الانتهاكات المستمرة ضد المقدسات.