نابلس - النجاح -  توفي 45 شخصا في مدينة مروي السودانية، فضلا عن تشخيص 120 حالة اشتباه بحمى مجهولة رجح البعض أن يكون حمى الوادي المتصدع النزفية.

ورصدت رابطة الأطباء الاشتراكيين "راش" حالات وبائية لحميات في مدينة مروي، مصحوبة بانخفاض حاد في الصفائح الدموية ونزيف بالمستقيم وأحيانا من اللثة.

هذا وأعلنت وزارة الصحة بالولاية الشمالية عن الاشتباه في انتشار حالات لحمى نزفية، قامت على إثرها بنقل عينات لفحصها بالخرطوم لعدم وجود معامل متخصصة في الولاية.

وكانت مدينة مروي قد شهدت فيضانا كبيرا اجتاح معظم القرى وأدى لكارثة بيئية وتكاثر كثيف لأنواع متعددة من البعوض المسبب للحمى.