وكالات - النجاح - قال رئيس البرلمان العربي، مشعل بن فهم السلمي، إن فتح سفارات بمدينة القدس المحتلة مخالف دوليا وأمميا.

وأضاف السلمي في تصريحات صحافية، أن "البرلمان العربي رفض إعلان كل من جمهوريتي صربيا وكوسوفو عزمهما افتتاح سفارات لهما في مدينة القدس"، مشددا على خطورة المساس بالوضع التاريخي والقانوني القائم لمدينة القدس المحتلة.

وأكد أن هذه القرارات أحادية الجانب تمثل انتهاكا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية بشأن الوضع القانوني لمدينة القدس المحتلة، ومنها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 478 لعام 1980 بشأن رفض قرار الحكومة الإسرائيلية ضم مدينة القدس وحظر إقامة بعثات دبلوماسية بها، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 لعام 2016 بشأن عدم اعتراف مجلس الأمن بأي تغييرات تجريها إسرائيل على مدينة القدس بغير طريق المفاوضات، فضلاً عن قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة.

وأوضح السلمي أن أي قرارات أو إجراءات تهدف إلى تغيير طابع مدينة القدس المحتلة أو تركيبتها الديموغرافية ليس لها أي أثرٍ قانوني، وتعتبر لاغية وباطلة بموجب القانون الدولي.

وشدد على أن هذه الخطوة لن تُغير شيئاً من الوضعية القانونية والتاريخية لمدينة القدس باعتبارها واقعة تحت الاحتلال، ولا يجوز القيام بأية أعمال من شأنها تغيير الوضع القائم في المدينة.

ودعا سلمي حكومة وبرلمان جمهوريتي صربيا وكوسوفو إلى مراجعة هذه القرارات والعدول عنها حيث ستضر بعلاقاتهما بالعالمين العربي والإسلامي، مطالباً دول العالم بالابتعاد عن اتخاذ مثل هذه الخطوات التي ستكون لها تأثيرات سلبية على مستقبل عملية السلام وتأجيج الصراع في المنطقة.

وأكد تمسك البرلمان العربي بقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية لعام 2002 في حل القضية الفلسطينية.