وكالات - النجاح - أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف.بي.آي" أنه سيساعد السلطات اللبنانية في التحقيق في سبب الانفجار الذي دمر مناطق واسعة من بيروت وأودى بحياة 178 شخصا.

وذكر المكتب إن فريقا من المحققين سيصلون إلى العاصمة اللبنانية في أقل من 48 ساعة.

وكانت واشنطن طالبت الحكومة اللبنانية بإجراء تحقيق شفاف وموثوق، وقال ديفيد هيل، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، إنه "لا يمكن العودة إلى المرحلة التي كان يحدث فيها أي شيء في مرفأ بيروت أو على حدود لبنان وهو ما أسهم في الوصول إلى هذا الوضع".

وقال هيل إن كل دولة ذات سيادة تسيطر على موانئها وحدودها، وإنه على يقين أن فريق التحقيقات الأمريكي سيساعد في معرفة ما حدث بالضبط.