وكالات - النجاح - قررت المملكة العربية السعودية إقامة مناسك الحج هذا العام بأعداد محدودة جداً لمختلف الجنسيات من المقيمين داخل المملكة، نظراً لما يشهده العالم من تفشي فيروس كورونا المستجد في أكثر من 180 دولة.

وأوضحت وزارة الحج والعمرة السعودية في بيان، أنه في ظل استمرار هذه الجائحة، وخطورة تفشي العدوى في التجمعات والحشود البشرية، والتنقلات بين دول العالم، وازدياد معدلات الإصابات عالمياً، تقرر إقامة حج هذا العام بأعداد محدودة جداً للراغبين في أداء المناسك من مختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة، وذلك حرصاً على إقامة الشعيرة بشكل آمن صحياً، وبما يحقق متطلبات الوقاية والتباعد الاجتماعي اللازم لضمان سلامة الإنسان وحمايته من مهددات هذه الجائحة، وتحقيقاً لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية بإذن الله.

وأشار البيان إلى أن حكومة خادم الحرمين الشريفين، وهي تتشرف بخدمة ملايين الحجاج والمعتمرين في كل عام، تؤكد أن هذا القرار يأتي من حرصها الدائم على أمن قاصدي الحرمين الشريفين وسلامتهم حتى عودتهم إلى بلدانهم.

فيما بارك وزير العدل في مملكة البحرين القرار السعودي باقتصار الحج على المتواجدين في السعودية، لافتاً  إلى أن "هذا الإجراء يحفظ شريعة الحج ويلبي مقتضيات الضرورة الشرعية ويدعم المتطلبات الدولية لمكافحة الوباء".

وذكر في تصريح إلى "وكالة الأنباء البحرينية" إن "القرار يأتي متوافقاً مع جوهر الدين الإسلامي الذي جاء بحفظ الضرورات الخمس". وشكر الملك سلمان على هذا الإجراء الاحترازي الحيوي "الذي يحفظ لضيوف الرحمن سلامتهم وأمنهم". كما ثمّن "جهود حكومة السعودية في خدمة الحجاج والعناية بهم على الأصعدة كافة".

ونقل موقع وزارة الأوقاف المصرية عن الوزير محمد مختار جمعة "دعمه قرار السعودية في شأن الحج". وأكد جمعة أن "القرار يتسق مع مقصد الشرع في الحفاظ على النفس من جهة، وعدم تعطل النسك كلية من جهة أخرى".