نابلس - النجاح - استنكرت جامعة الدول العربية، خطة إسرائيل المتمثلة بإقدام حكومة الاحتلال الإسرائيلي على ضم أي جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967، بما فيها غور الأردن وشمال البحر الميت والأراضي المقامة عليها المستوطنات الإسرائيلية ومحيطها، واعتبرت ذلك بمثابة جريمة حرب جديدة بحق الفلسطينيين .

وبعد اجتماع جرى عبر الفيديو لوزراء الخارجية العرب اليوم الخميس، طالب وزراء الخارجية العرب الإدارة الأمريكية الالتزام بميثاق الأمم المتحدة وقراراتها ذات الصلة بالصراع في منطقة الشرق الأوسط، وبمبادئ وأحكام القانون الدولي، وبالتراجع عن دعم مخططات وخرائط حكومة الاحتلال الإسرائيلي التي تحاك تحت غطاء ما يسمى بخطة السلام الأمريكية، والهادفة لضم أراض فلسطينية محتلة والاستيلاء عليها بالقوة.

كما وحمل وزراء الخارجية حكومة الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية تبعات تنفيذ هذه المخططات على الاستقرار والأمن والسلم الدوليين. مؤكدين على دعم الدول العربية أي قرارات أو خطوات تتخذها دولة فلسطين لمواجهة المخططات الإسرائيلية لارتكاب جريمة الضم والتوسع الاستيطاني الاستعماري.

ودعا وزراء الخارجية العرب اللجنة الرباعية الدولية إلى "عقد اجتماع عاجل لإنقاذ فرص السلام وحل الدولتين، واتخاذ موقف دولي منسجم مع القرارات الدولية ومرجعيات عملية السلام، بما فيها خارطة الطريق ومبادرة السلام العربية، لإلزام حكومة الاحتلال الإسرائيلي بالتوقف عن تنفيذ مخططاتها الاستعمارية بما فيها الضم والتوسع الاستيطاني، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ عام 1967".

يشار الى ان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، حدد يوم 1 يوليو موعدا لبدء مناقشات في مجلس الوزراء بشأن توسيع السيادة الإسرائيلية على المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وضم غور الأردن.