- - النجاح - قال رئيس وزراء تونس إلياس الفخفاخ إن تونس مددت إجراءات العزل العام لوقف تفشي فيروس كورونا حتى الرابع من مايو أيار وبعد ذلك ستخفف القيود على بعض الانشطة الاقتصادية بشكل تدريجي.

جاء ذلك نتيجة توقعات بركود اقتصادي غير مسبوق لتونس التي تقول ان اقتصاد البلاد سيشهد ركودا أكثر من 4.3 بالمئة لأول مرة منذ الاستقلال في 1956.

وأوضح الفخفاخ ان الحياة لن تعود بسرعة الى ما كانت عليه، مضيفا أنه حتى بعد الرابع من مايو سيجري تخفيف بعض القيود بشكل تدريجي على بعض القطاعات الاقتصادية. مؤكدا أن الوضع تحت السيطرة نسبيا ولكن يتعين توخي مزيد من الحذر.

ويضر تفشي المرض بشدة بقطاع السياحة التونسي الذي يسهم بنحو 10 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي ويعد مصدرا رئيسيا للعملة الأجنبية. حيث أن القطاع السياحي مهدد بخسارة 1.4 مليار دولار و400 ألف وظيفة.

يشار الى ان عدد الاصابات بفيروس كورونا في تونس بلغت 866 حالة إصابة، و37 حالة وفاة.

وكانت تونس قد فرضت عزلا عاما منذ 20 مارس آذار الماضي لمكافحة تفشي وباء كورونا.