النجاح - قال رئيس المجلس السيادي السوداني عبد الفتاح البرهان اليوم الأربعاء، إن لقاءه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أوغندا، من أجل مصلحة الشعب السوداني والنهوض بالدولة".

وأكد البرهان: "أن اللقاء كان بترتيب أمريكي وتم بقناعته الشخصية لأهمية طرق كافة الأبواب ".

وأضاف أن الشعب السوداني سيجني نتائج اللقاء قريبا، مشيرا إلى أنه أخطر رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك قبل يومين من اللقاء، وأن الأخير قد رحب بالخطوة.

وأشار البرهان إلى أنه "تم تجاوز الخلافات مع مجلس الوزراء وملف العلاقات مع إسرائيل بيد الجهاز التنفيذي وستشكل لجنة للنظر فيه".

ولفت البرهان إلى أن اللقاء مع نتنياهو تضمن تبادلا للأفكار، ولا التزامات فيه وقد يؤسس للمستقبل، مشددا على أن مصلحة السودان تستدعي طرق كل الأبواب.

وأشار إلى أن اللقاء مع نتنياهو لم يتطرق لصفقة القرن نهائيا، مشددا على "ثبات الموقف من القضية الفلسطينية".

وأنهى كلامه قائلاً إن اللقاء هو "إبداء لحسن النية للعالم أجمع وأنه ليس للسودان عداوة مع أي دولة".

من جهة أخرى، أكد البرهان "الالتزام أخلاقيا تجاه الشعب السوداني بحماية الفترة الانتقالية واستقرارها"، داعيا إلى التجهيز للانتخابات المقبلة بعد نهاية الفترة الانتقالية.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" أفادت بأن دولة الإمارات هي التي رتبت اللقاء بين البرهان ونتنياهو في أوغندا.